أختي يارا


يارا تخاف من الأصوات الفجائية, من الأبواب المغلقة والممرات, من موسيقي الروك لدى رهام و من أصدقاء الشجرة السعيدة, قالت: في الحلم شفت عبد الله يعاقبني من يدي .. ; وظلّت تتوارى من امامه طيلة اليوم بحجة أنها تخاف, دائماً ما ترسم عنقا طويل واذنان تتدليان من رأسٍ ذو زوايا حادة, وتحرص على عدم تلوين أصدقائها في كراس الرسم خوفاً من أن يخرج إليها أحدهم ,كما أنها تخاف من نظرة أييغو الجامدة و منّي كلّ يوم جمعة, تخاف حلوتي وذات قلبٍ يشبه الوردة, وردةٍ رقيقة يارا , تخاف كثيرا وخوفي عليها من الخوف أكثر.

Advertisements

أبرسمك وأنتِ وكمبوترك


لو كنت تبكي
مثلا مثلي .
لوكنت حقا تبكي
لوحدك ..مثلي
محاولاً أن تكتب تقرير
..يصف أوجاعك
أقول..لو كنت مثلي ..مثلا
..تبكي .
منصتاً لخطواتٍ صغيرة
تقترب نحوك
بينما مازلت تبكي .
مثلي..
فترى من بين كل الدموع
*عينيّ عصفور .

يخبرك قائلاً:
:اضحكي أبرسمك وانتي وكمبوترك

لو كنت تبكي

مثلا مثلي ..ذا ستفعل حينها ؟

*أختي يارا