كنا قد انتهينا

img_6443

مرحبا

أرجو أنك بحالة جيدة

وجدت نفسي أكتب هذه الرسالة
ولا أدري أهي طلبا للمساعدة
أو ربما رغبةً في الكتابة فقط.

على عكس الواقع
لدي الكثير مما يدور في ذهني الآن
ثمة كتاب في غاية الضخامة داخل رأسي، تخيل
لم أجدك من بين طياته

كلانا يعرف أن تغيبي لسنتين متتاليتين لم يكن مخططا له،
كما انها ليست بالمدة القصيرة التي باستطاعتي تجاهل الحديث عنها

لكنني تغيبت، وغيابي كان مقتصرا على العالم الذي أخاطبك من خلاله الآن،
غادرت في رحلة إلى داخل ذهني،
رحلة غير متوقعة تعلمت خلالها الغوص للمرة الأولى
حتى أن مخططاتي لهذا العام بأكمله كانت جميعها حول مواصلة الغوص للعمق
الذي باستطاعته أن يفصلني عن العالم الحقيقي
أبحرت بعيدا للدرجة التي أصبح معها ذهني عاجزا عن أداء مهامه الفعلية
فأنا في حالة نسيان معظم الوقت

كما أعتقد انني إن لم أبدأ بتسجيل كل محطاتنا
وكل ماله يد في تشكيل الكلمات الخارجة من شفاهنا
سأنسى ما كنا عليه
مثلما نسيت مراسلتي في يوم مولدي بهوية مجهول
كما كنت تفعل
أو كما كنت أعتقد
أنك تفعل

مازال يملؤني الحنين لتلك الأوقات التي قضيناها في كتابة ما سيكون عليه
كل واحد منا داخل مخيلة الآخر،
لتلك الأغنيات التي كتبناها ولم نشدوا بها أبدا.
ولكل الأوقات التي جمعتنا يوما

ساعات قليلة تفصلنا عن العام الجديد
سنتخلى بعدها عن هذا العام كما يتخلى طفل صغير عن طائرته الورقية
بعد أن كان يسابق الريح رغبة في رفقتها،
وقد تعلقت عيناه بها متطلعا لما قد تصحب معها تلك اللحظات السعيدة،
اللحظات السعيدة التي لم تخلو من السقوط.

بمناسبة الحديث عن السقوط
أدعوك لسماع ألبوم ون ريبوبليك . اوه ماي ماي بكامله ..

إلى لقاءٍ آخر

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s