لما نسيت تحريك النشا تكلكع


لا أعرف كيف قدّر لي البقاء هكذا

وحيدةٌ أفكر

لو أننا نخرج

ظفيرتي الحزينة, وأنا

للقاء كلّ الّذين خرجوا

هذا المساء..آملين لقاءنا.

كيف أنهم خرجوا

منتظرين خروج

أحدهم … هذا الّذي

فكّر لو يخرج

ليلتقيهم..هذا المساء

لكن ماذا لو لم يخرج

لو نسي أو مات

هل كانوا سينتظرون أن يخرج

وقد علم بأمر خروجهم

هل يخرج؟

هل أخرج؟

فألتقيهم دون أن يعرف أحدنا الآخر.

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s