أيها الغالي

أحبّك كثيرا، أكثر من إنشغالي بصورتك المعلقة على الحائط, أكثر.. أكثر بكثير من

حبّات اللؤلؤ اللاتي يُزيّن أقراط ميسون، كثيراً أحبّك، وحبّك نهاية هذه الحكاية الّتي لم نبدأها بعد، تعاال لزيارتي أولاً.. لأخبرك أسراري, ستعتاد رؤيتي, ستختارني الى

جوارك، وستنشغل بتخليص أييغو من أوراقٍ الخريف الهائمة على المقعد… مقعدنا

أسفل البناية الكبيرة، هل تحسّ كلماتي؟ أنا لا أحس مرور الفصول ولا بالصدأ الّذي

لاينفكّ يزحف على المقعد، مقعدنا..أصواتنا نحن عندما أدركنا بقلبٍ واحد حقيقة

اللحظة.


Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s