يا قمر

أميل قدمي قليلا، لأرسم أشد النجوم بريقا وجمالا، نجمة تلو الأخرى

بعشوائيةٍ أرسم، مأخوذة بوميضها الّذي سرعان ما يخبو ويذوي بعيدا

ولذلك السبب رسمت نجوما بديلة، حتى كدت أن أستولي على السماء

تجاوزت مراحل كثيرة في لحظة، وكأن صوتاً يمرّ مستعجلا.. يخبرني أني مطاردة

تقدمت و قدمي مازالت مُمالةٌ تكاد أن تلامس الأرض، لكنني مازلت في السماء 

في رحلة الإبادة ، حيث محوت كوكبة من النجوم، نجمةً تلو الأخرى

كما لو كنت لحظة محو إحداها أفكر في البقية، الذين محوتهم بالفعل

محوتهم جميعاً، حين رأيتك تنظر.. هكذا هكذا ! يا قمر

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s