من يذكره الآن ؟


في طفولتنا الغائبة
كانت احلامنا لاتتعدى
صناديق المشروب الّذيذ
الّذي يبتاع بابا
الكثير منه لأجلنا .
وكلّ مرَّة
يجلب معه صناديق عديدة
عديدة ملّونة
لها مفتاحٌ كبير
يستخدمه بابا لفتح الزجاجات .
بينما نحن نلتف حوله.
في طفولتنا
كلٌّ ينتظر ان
تفتح زجاجته..


في طفولتنا
كان هذا حلمٌ
مرّ , ومن يذكره الآن ؟

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s