أتذكّر


رسمتك على النافذة
دعوتك للدخول
لكنك كنت عاجزٌ عن سماعي
حصانك أحدث ضجيجا
سمع صوت أمّي
فأحدث ضجيجا ……أتذكّر
على النافذة رسمتك
يداي القصيرتان لم تسعفاني
فأمسك بِك … يائسةٌ كنت,
واليوم اكتشفت أنهما أصبحتا ناضجتان
قادرتان … على طيفك الّذي رسمت
في الماضي ….لكننا انتقلنا إلى بيتٍ جديدٍ الآن
ولم أنساك بل نسيت أن أخلع النافذة .!

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s