ولا ودي تعزّيني

 


يرغمنا الحلم على أن نطلب البعيد وحين يستعصي فلا عزاء ننشده



دفنت أحلامي مجبوره بداخل قـلبي المكسور..
كتمت أنـفاسها حَيـّه ولاودّي تـعـزّيني


زعمت أنساك ياروحي وغطّيت الزّعم بالزّور..
غفرت ذنوبك وبعتك وأخاف الدّمع يكويني


لمحت الوجد بالصوره ملامح قد كساها نور..
ملامح مـنـْيـِته شوفـِك ولاودي تلبـّيني


شكيت وصحوة احساسي تِنادي واقع ٍ مستور..
غفيت ونادتـِك عيني: طلبتك لاتصحـّيني


فِقَدتـِه رغم أشواقي فـِقـَدتـِه والأنا مجبور..
خفوقه مافِهِم بوحي وضاع أقرب عناويني


صرخت الآخ من قلبي وغيري ضاحك ٍمسرور..
عَتَبت ولالـقيت اللي بَعَد عينه يواسـيني


طويت السّعد وافراحه بعمر ٍ ماضيـِه محظور..
بكيت وصِحـْت ياربي بِلا شوقي أنا ويني


تمادى الجرح بفْوادي تنـَفّس داخلي بـِغْرور..
كرامه تِنـْتفض فيني توعـّد لهْفَة ايـديني


رفعت كْفوف مكسوره بعد ماخانها دستور..
يِجازي بالهـنا قلبي يـِرجّع لي نـظر عيني

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s